دعاء القهر لتعجيل الاعمال الروحانيه

 دعاء القهر لتعجيل الاعمال الروحانيه
يقرأ ثلاث مرات آخر كل عمل روحاني مثل جلب الحبيب او البغضه او الكراهيه عموما لجميع الاعمال الروحانيه  لقهر الأرواح الروحانية للعمل وتنفذ الاعمال وعدم التاخر في الاعمال والقوه والسرعه في تنفذها ، وفيه من القافات عدد 108 جمل أسمه تعالى (حق) وهو هذا تقول: الهى انت القائم على كل نفس بما كسبت، والقيوم في كل معنى وحس، قدرت فقهرت، وعلمت فقدرت، فلك القوة والقهر ، وبيدك الخلق والأمر، وانت مع كل شيء بالقرب، ووراءه بالقدرة والإحاطة، وإنت الفائل: والله من ورائهم محيط، الهي اسألك مددا روحانيا من اسمائك القوية تتقوى به قواي القلبية والقالبية حتى لايلقاني صاحب قلب الا انقلب على عقبيه مقهورا، اسألك الهي لسانا ناطقا وقولا صادقا وفهما لائقا وسرا ذائقا وقلبا قابلا وعقلا عاقلا وفكرا مشرقا وطرفا مطرقا وشوقا محرقا ووجدا مقلقا، وهبي يدا قادرة وقوة قاهرة ونفسا مطمئة وجوارحاا لطاعتك لينة، وقدسني للقدوم عليك وارزقني التقرب اليك، الهي قلبي اقبل اليك في فقر الفقر يقودة الشوق ويسوقه التوق، زاده الخوف ورفيقه القلق وقصده القبول والقرب وعندك زلفى للقاصدين، الهي الق علي السكينة والوقار وجنبني العظمة والإستكبار، واقمني في مقام القبول والإنابة وقابل قولي بالإجابة، الهي قربني اليك قرب العارفين، وقدسني عن علائق الطبع وازل عني علائق الذم لأكون من المتطهرين، وقابلني بنور من عنايتك يملأ وجودي ظاهرا وباطنا، واسألك الي مددا روحانيا تتقوى به قواي الكلية والجزئية حتى اقهر بقوة اشتداد نفسي وكل نفس قاهرة فتنقبض لي دقائقها انقباضا يسقط به قواها عند مقابلتي فلا يبقى في الكون ذو روح الا ونار القهر اخمدت ظهوره ياشديد البطش ياقهار، أسألك بما اودعته في عزرائيل من قوة اسمائك القهرية فأنقبضت له النفوس بالقهر أن تكسوني ذلك السر في هذه الساعة حتى اقهر به كل قي واذل به كل منيع بقوتك ياذا القوة المتين واوقفني موقف العز ياقيوم تقدس مجدك ياقدوس، الهي اسأك الأنس بملاقاة سر القدرة انسا تمحو أثارة وحشة الفكر عني حتى يطيب قلبي بك فأطيب بوقتي لك، فلا يتحرك ذو طبع بمخالفتي الا ذل بعظمتك وخضع وصغر بكبريائك انك جبار السموات والأرض وقاهر الكل ياقوي ياقريب يامجيب الدعاء

وهو لقهر الروحانية وقهر الجبابرة والظلمة وقمعهم وللدخول على الحكام وكفاية شرهم والنيل منهم، وللمخاصمة والمحاكمة وصدر الأعداء وردهم خائبين، والأمن من شر الشيطان ومكره والسلطان وجوره، ومن واظب على قراءته مرة صباحا ومرة ​​مساءا كان في حرز الله المنيع من كل شيء يخافه بإذن الله تعالى ، ويقرأ عند الشدائد ثلاث مرات الى سبع،ويقرآ لجلب الحبيب بالقران، ومن تبصره وتدبره في الفاظه وقف على بعض اسراره الظاهره حتى تفتح عين قلبه، فتلوح له انوار سره، ارشدنا الله الى فهم غوامض اسرار اسمائه واياته انه سميع قريب مجيب، وصلى الله على سيدنا محمد النبي الكريم وعلى اله وصحبه والتابعين لهم بإحسان الى يوم الدين وسلم تسليما كثيرا والحمد لله رب العالمين

سبتمبر 10, 2015

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *